كتابة المحتوى

كيفية كتابة مقال قصير

من المهم لكل كاتب أن يكون ذا إطلاع على جميع أنواع الكتابة ولو حتى بشكل عام، فيعرف كيفية كتابة مقال قصير وطويل وغيره، وهذا ماسنتحدث عنه هنا.

كيفية كتابة مقال قصير

في هذه الفقرة سنتعرف معاً على الطريقة الصحيحة والإجابة السليمة لسؤال ما هي كيفية كتابة مقال قصير ؟

وستكون الإجابة بشكل تفصيلي بحيث يكون هذا الدليل مناسباً لكلٍ من المبتدئين، كمقال تعليمي ولذوي الخبرة كمقال يقوموا بمراجعة المعلومات من خلاله.

كتابة المقال القصير لاتختلف كثيراً عن كتابة المقالات الكبيرة، إذ أن كلاهما يعتبر مقالاً، فيتفقان كلاهما في البنية الأساسية للمقال، وهي مقدمة المقال والموضوع والخاتمة.

لذا إن كنا سنتحدث عن كيفية كتابة مقال قصير،فإنه أولاً ينبغي أن نتعرف على ما هو شكل المقال وماهي أركانه، وبشيءٍ من التفصيل، بحيث تكون هذه الفقرة فقرة بنائية وأساسية في هيكل هذا المقال.

في الفقرة التالية نتعرف معاً على شكل المقال والبنية الأساسية له، سواءً من المقدمة أو الموضوع أو الخاتمة، وهذه أحد أكثر الأمور أهميةً في تعلم كيفية كتابة مقال قصير.

ما هو شكل المقال؟

شكل المقال لا يختلف من حيث كونه مقالاً قصيراً أو مقالاً طويلاً عن غيره، فإن فن المقال بشكل عام لاتختلف أركانه الرئيسية، وهي ثلاثة أركان أساسية.

الركن الأول من المقال يمكن القول أنه يتكون من أكثر من فقرة، فهو يبدأ بالعنوان ومن ثم يمتد إلى الفقرة التي يبتدأ منها المقال.

وتكون هذه الفقر بسيطة الكلمات وتكون تعريفية بما سيتم التحدث عنه خلال المقال بشكل عام.

ويسمى هذا الركن الذي يبتدئ من خلاله المقال بـ مقدمة المقال.

أما الركن الثاني من المقال فإنه يتكون من موضوع المقال، وقد يتم التعبير عنه بجسم المقال وكما يتضح فإنه يتم من خلاله الحديث عن الفكرة الرئيسية للمقال، بشكل تفصيلي وواسع.

ويتم ذكر الإحصاءات والنتائج والدراسات إن وجدت.

كذا فإنه يفضل ضرب الكثير من الأمثلة التوضيحية في جسم المقال بغرض الإيضاح بأكبر شكل ممكن حتى يصل القارئ إلى درجة عالية وكاملة من الفهم.

ومن هذا يتضح أن جسم المقال هو جزء أصيل لا يمكن إنكار أهميته أبداً، فإنه هو الذي يتم من خلاله الحديث عن كل مافي المقال.

وفيه يتم إيضاح الفكرة الرئيسية التي تمت كتابة هذا المقال من أجلها بشكل أساسي.

إن هذين الركنين هما أهم ركنين عليك أخذهما في عين الإعتبار فيما يتعلق بتعلم كيفية كتابة مقال قصير.

أما هنا، فإنه يأتي الركن الثالث والأخير وهو الخاتمة، خاتمة المقال .

بعد استعراض الحديث عن الفكرة الرئيسية للمقال خلال المقدمة بشكل مبسط، والموضوع بشكل تفصيلي، فإنه تأتي الفقرة الأخيرة للحديث عن هذه الفكرة بشكل عام.

في الخاتمة نقوم بذكر الفكرة الرئيسية التي تم الحديث عنها في صورة عامة، بحيثُ يكون الغرض منها هو التذكير بها لا أكثر.

ويتم في الخاتمة كذلك التذكير بالعناوين الرئيسية التي تم الحديث عنها، حتى يخرج القارئ في النهاية بمعلومات حقيقية تكون عالقةً في ذاكرته.

كذا فإنه في خاتمة المقال يتم ذكر المصادر التي تم ذكرها كاملاً خلال المقال، أو خلال جسم المقال بشكل أساسي .

أما في نهاية هذا الفقرة، فإننا نقول أن ماتم ذكره ههنا ليس إلا صورةً بسيطةً عن الأفكار العامة حول كل ركن عن كيفية كتابة مقال قصير.

أما فإن كل ركن له طريقته الخاصة في الكتابة والتي يلزم تعلمها حتى تتم كتابة مقال قوي متماسك الأركان.

وهذا هو موضوع الفقرة التالية التي سنقوم بالتحدث فيها بشكل تفصيلي عن كل ركن.

وكيف يمكن كتابة كل فقرة بحيث نخرج بها بأفضل حُلة ممكنة ويتم في النهاية الوصول إلى الهدف المرجو من كتابة المقال، ووصوله إلى الجمهور المطلوب.

وهذا مايجب تعلمه والتعرف عليه تفصيلاً فيما يتعلق بـ كيفية كتابة مقال قصير.

ما هي عناصر كتابة المقال؟

أهلاً بكم ثانيةً وتحياتي لكم أيها القراء المحترمون! في هذه الفقرة سنحاول مساعدتكم لمعرفة كيف بإمكانكم كتابة أفضل مقال ممكن من أجل القراء الخاصين بكم، ومن أجل جمهوركم .

كنا تعرفنا على أن أي مقال إنما يتكون بشكل رئيسي من ثلاثة مواضيع رئيسية، وهي المقدمة والجسم والخاتمة.

وكنا بالفعل قد أخذنا فكرةً عامة عن كل ركنٍ وعنصرٍ منهم، فعرفنا، أن مقدمة المقال هي الفقرة التي تبدأ من خلالها المقالة ويتم فيها الحديث عن موضوع المقال بشكل عام في سطور بسيطة.

ويمكننا القول كذلك أنه يتم من خلالها تهيئة القارئ للمقال، والقيام بعملية استعراض للفكرة الرئيسية التي سيتم الحديث عنها في موضوع المقال.

فإن كنت يوماً تكافح من أجل صياغة مقدمة مقال تأسر قرائك، فلا تخف ثانية، فإننا سنخوض اليوم في فن كتابة أفضل مقدمة مقال، قصير وطويل.

حيث تعتبر مقدمة المقالة بمثابة بوابة إلى عملك ، يجب أن تكون مثيرة للاهتمام بما يكفي لإغراء القارئ لمواصلة القراءة.

ففي هذه الفقرة سنستكشف التقنيات والنصائح المختلفة التي ستساعدك في إنشاء مقدمة ليست فريدة فحسب ، بل غنية بالمعلومات أيضًا.

لذا اجلس واسترخي ودعنا نبدأ هذه الرحلة معًا لتعلم كيفية كتابة مقال قصير.

كيف تكتب أفضل مقدمة مقال لقرّائك؟

لكتابة مقدمة مقال قوية عليك أن تعلم أنه توجد العديد من الاستراتيجيات المختلفة، للوصول إلى هدفك المنشود هذا.

وهنا سأقوم باستعراض الكثير من الاستراتيجيات المختلفة هذه حتى يتم الوصول إلى أفضل مقدمة مقال يمكن كتابتها.

أول استراتيجية ينبغي التركيز عليها عند كتابة مقدمة المقال، وهو مايُعتبر أمراً شديد الأهمية لمن يريد تعلم كيفية كتابة مقال قصير.

إن هذه هي الطريقة الصحيحة للقيام بكتابة عنوان قوي وجذاب يتم من خلاله الوصول إلى قلب القارئ.

وبحيث يقوم أيضاً بجذب القارئ لكي يقوم بإكمال المقال لنهايته.

بعد الانتهاء من كتابة العنوان الجذاب الذي سيتم من خلاله جذب القارئ لإتمام المقال، أو الدخول والشروع في إكمال قرائته على الأقل؛ وهذا من النقاط الهامة فيما يتعلق بتعلم كيفية كتابة مقال قصير.

فإنه تأتي خطوة السطر الأول في المقال، وبالتأكيد فهذه لها استارتيجة كذلك.

يمكن تسمية هذه الاستراتيجية أو الطريقة بالخطاف. ويُمكننا تعريف الخطاف على أن:-

الخطاف: هو السطر الافتتاحي لمقالك الذي يهدف إلى جذب انتباه القارئ.

يمكن أن يكون هذا السطر في شكل سؤال أو اقتباس أو حكاية أو إحصائية. وبالطبع فإنه يجب أن يكون الخطاف ممتعًا وذا صلة بموضوعك.

وليس سطراً تضليلياً يتم من خلاله جذب القارئ فقط، فإن هذا يجعل القارئ يفقد الثقة في كلاً من الكاتب والناشر على حدٍ سواء.

الهدف الرئيسي من هذا السطر هو أنه يتم من خلاله جذب انتباه القارئ فإنه يلزم بشكل أكيد أن يتم الوصول إلى هذه النتيجة على كل حال.

فإن عدم الوصول لها يعني أنه هذا السطر ليس له أي فائدة إلا إتمام والوصول إلى عدد معين من الكلمات.

بعد الانتهاء من استراتيجية الخطاف، وكتابة السطر الافتتاحي الجذاب.

فإنه يأتي دور بيان الأطروحة، وهنا يجب أن يتضح بيان الأطروحة بوضوح حجتك، أيضاً فإن بيان الأطروحة يخبر القارئ عن موضوع مقال؛ وهذا من أهم الأمور المتعلقة بتعلم كيفية كتابة مقال قصير.

معلومات أساسية: يجب أن تكون معلومات الخلفية ذات صلة بموضوعك كذلك.

إلى جانب ذكر المعلومات الأساسية فإنه يجب أن تخبر المعاينة القارئ بما يمكن توقعه في بقية المقال.

إذا كنت ستقوم بذكر المعلومات فإنه بالطبع بلزم أن تقوم بعمل انتقالات سلسلة بين هذه الفقرات والمعلومات التي تم ذكرها.

ينقل الانتقال السلس القارئ إلى فقرة النص الأولى بعد القيام بذكر السطر الأول الجذاب والذي كنا قد ذكرنا في الأعلى أنه يمكن تسميته بالخطاف.

الفائدة من فقرة النص الأول أنها تقدم الموضوع وتخبر القارئ عن سبب أهمية الموضوع الذي سيتم الحديث عنه في جسم المقال.

نقاط هامة حول كتابة مقدمة المقال

  • جملة الموضوع: تقدم الجملة الافتتاحية الموضوع وتخبر القارئ عن سبب أهمية الموضوع.
  • التفاصيل الداعمة: توفر التفاصيل الداعمة حقائق وأمثلة تشرح وتدعم جملة الموضوع.
  • الجملة الختامية: الجملة الختامية تعيد فيها الجملة الافتتاحية وتخبر القارئ عن سبب أهمية الموضوع.

فبالوصول إلى هذه النقطة نكون هنا قد عرفنا كيف يمكن كتابة أفضل مقدمة مقال على الإطلاق بحيث نصل إلى أفضل مقدمة يمكن عرضها للجمهور.

كيف تكتب أفضل جسم للمقال ؟
بعد أن أتينا على ذكر أفضل مقدمة مقال، فإنه يأتي الدور على كيفية كتابة مقال قصير أفضل موضوع المقال.

هنا سنأتي على ذكر كيف يمكن معرفة الطريقة السليمة لكتابة أفضل جسم مقال ممكن من أجل مقالك العزيز فتابع معي.

اعلم أولاً وقبل كل شئ أن كتابة المقال تحتاج إلى العديد من التقنيات المختلفة.

واعلم أيضاً أنه ومن أجل كتابة مقال قوي فإنه يلزم أن تقوم بكتابة أركانه بشكل قوي بحيث لا يكون بها أي نوع من التضليل المعلوماتي مثلاً، أو التنسيقات والفقرات غير الموضح معناها.

موضوع المقال بشكل عام هو الجزء الذي يتم فيه الإسهاب في ذكر المعلومات العامة عن الفكرة الرئيسية المراد الحديث عنها في المقال.

يتم ذكر الفقرات المختلفة بشكل عام ويتم تحت كل فقرة تفصيل كل عنوان بشكل كبير وواضح من أجل القرّاء.

ينبغي أن لا يمر أي عنوان في موضوع المقال دون الحديث عنه بشكل تفصيلي، بحيث تصل المعلومات المرادة منه لكل عقليات القرّاء بشكل عام.

احرص على توضيح كل فكرة بشكل تفصيلي للجمهور بحيث لا تمر العناوين بدون ذكر الأفكار الهامة فيها.

في هذا الركن من المقال يتم ذكر الكثير من الإحصاءات والاستنتاجات ويفضل جداً الإكثار من ذكر الكثير من الأمثلة التوضيحية من أجل الوصول إلى أفضل نتيجة ممكنة لفهمها.

كيف كتابة أفضل خاتمة مقال ؟
اعلم أن خاتمة المقال يمكن التعبير عنها بأنها هي شريطة الزينة التي يتم بها لفّ العبوة أو الصندوق الموضوع فيها الزينة.

فمن هنا نعلم أن خاتمة المقال إن لم تكتب بشكل جيد فإن صورة المقال لا تكون في أفضل حلة لها.

فهنا نأتي على ذكر الطريقة الأمثل لكتابة خاتمة قوية للمقال، فتابع معي هذه الفقرة للنهاية بشيء من التركيز.

فإن كنت تريد أن تقوم بكتابة أفضل خاتمة مقال فاتبع هذه النقاط الهامة التالية:-

خاتمة المقال هي التي يتم فيها الوصول إلى الاستنتاج النهائي للمقال، و الفكرة المعروضة.

للوصول إلى الاستنتاج السليم للأفكار المعروضة في المقال، دائماًَ ضع في ذهنك سؤال وماذا بعد؟ هذه الأسئلة هامة لمن يريد التعرف على كيفية كتابة مقال قصير.

حاول أن تضع قائمة فيها الأفكار الرئيسية للمقال قبل أن تبدأ في الكتابة أصلاً، إذ هذا يساعدك على معرفة الإستنتاج قبل الشروع في كتابة الخاتمة من الأساس.

للقيام بعمل ملخص عن المقال، قم فقط بالرجوع إلى الفقرة الأولى للمقال، فإنها ستكون مفيدة جداً لك لمراجعة الأفكار الرئيسية والعناوين العامة التي تمت مناقشتها.

  • في الأسطر النهائية للمقال، حاول أن تقوم بتوسيع الأفكار العامة التي قمت بذكرها في المقال.

على سبيل المثال إن كنت تقوم بالكتابة عن الدوري الأسباني لكرة القدم، بإمكانك توسيع الأفكار العامة فتقوم بذكر الدوريات الخمس الكبرى.

  • لا تزد خاتمة المقال عن 7 جمل بحد أقصى.

إن كان مقالك مبنياً على افتراض معين، فإنه يجب عليك أن تقوم بالوصول إلى نتيجة واضحة لعرض هذه الفرضية في خاتمة المقال.

  • حاول دائماً أن تقوم بالتعبير عن الأفكار والأطروحات بشكل واضح، ولا تقم باستخدام كلمات من شأنها إضعاف حجتك، أو إظهار مقالك في مظهر الضعيف.

مثل “في رأيي، ومن وجهة نظري” وما إلى ذلك من عبارات مُدحضة. _ نصيحة عامة عند الكتابة وغير مختصة بخاتمة المقال.

هذه النقاط السابقة يمكن من خلالها أن تقوم بكتابة أقوى خاتمة مقال، إن قمت باتباعها بالطبع، ولكن تظل الجملة الأخيرة التي يتم من خلالها ختم المقال بأكمله.

عامةً احرص على اتباع هذه النصائح إن كنت مهتماً بتعلم كيفية كتابة مقال قصير مميز، وقوي.

يلزم على كل كاتب أن يدرك أن الجملة الختامية للمقال لاتقل أهميةً عن العنوان أو الجملة الابتدائية في المقال.

يلزم أن تكون الجملة الختامية ذكية وفي صميم الموضوع والفكرة، واجعلها مُستفزةً للمشاعر.

  • اجعل الجملة الختامية توضح المغزى العام من المقال، وأشر فيها على القارئ بأن يقوم بقراءة مقال آخر على سبيل المثال.
  • ادمج في الجملة الختامية جميع الأفكار والمشاعر الممكنة التي قد تجعل القارئ مضطرب المشاعر ومتحمساً لإنهاء القراءة
  • قم بإلقاء دعابة أو اجعل صياغة الجملة ساخرة، فالجمهور دائماً يعلق في رأسه هذا النوع من الدعابات، وبالطبع احرص على أن لا تخرج صياغة الجملة إلى حد “السفاهة”.
  • اجعل الختام تفاعلياً، فأشر على القارئ مثلاً أن يقوم بقراء مقال آخر أو البحث عن إحدى الوثائقيات حول الموضوع.
  • حاول أن تجعل الخاتمة تفاعلية ومليئة بالمشاعر وليست فقط خاتمةً جامدة كباقي المقال.
  • لا تجعل الاستنتاج النهائي للمقال عبارة عن إعادة صياغة للأفكار التي تمت مناقشتها، فهذه الصياغة المعاد غير مفيدة بأي شكل للجمهور.
  • قم باستعراض بعض الأفكار الجديدة التي تكون قد أشرت إليها إشارةً طفيفة خلال كتابتك للموضوع واستخدم عباراتٍ جذابة.
  • لا تكثر من المحسنات اللفظية عند كتابتك للخاتمة، فهذا ليس له علاقة بإضفاء المشاعر على المقال، بل هو غالباً يكون مزعج للقراء.

وفي الأخير فإن هذه النقاط قد تكون كثيرة، أو غير مُتناسقة، ولكن عليك أن تعلم أنه بالطبع لن تتم إستخدام هذه الاستراتيجيات كلها معاً، فهل كانت مفيدة لك فيما يتعلق بتعلم كيفية كتابة مقال قصير.

استخدم الاستراتيجية التي قد تكون مناسبة لك ومناسبة لموضوع مقالك، سواء كان المقال علمياً أو أدبياً أو رياضياً أو أيا يكن! استخدم ما يناسبك ويناسب تفكيرك واطروحاتك، واحرص على فهم الأساسيات فيما يتعلق بـ كيفية كتابة مقال قصير قبل كل شئ.

كيفية كتابة مقال قصير

قواعد هامة في كتابة المقالات

هنا نذكر بعضاً من القواعد العامة والهامة في كتابة المقالات، وفيما يتعلق خاصةً بـ كيفية كتابة مقال قصير، وهي:-

  1. قم دائماً بمراجعة المقال، من حيث ترتيب الأفكار وكون الجمل والفقرات مناسبة وسهلة ولا توجد جمل كبيرة تتجاوز عدة أسطر.
  2. اهتم بأن تقوم بمراجعة لغوية ونحوية للمقال.
  3. قبل نشر المقال اهتم بأن تقوم بإرساله إلى شخص تثق به، ليعطيك رأيه فيه، بحيث أنه لو كان هناك أية أخطاء يقوم بتنبيهك لها .
  4. اجعل هناك ترابطاً منطقياً بين الأفكار في المقال. لا تجعل هناك أفكاراً غير منطقية.

هذه كانت بعض النقاط العامة التي يحسن على كل كاتب أن يقوم بالاهتمام بها عند كتابته للمقال، ويقوم بالتركيز عليها بشكل عام.

إذاً وبعد وصولنا إلى نهاية هذه الفقرة يمكننا القول أننا قد تعلمنا ماهي أركان المقال الثلاث بشكل عام بشكل تفصيلي وكنا ذكرنا نقاطاً هامة للتركيز عليها عند الكتابة، فيما يتعلق بشكلٍ رئيس بـ كيفية كتابة مقال قصير.

الخاتمة

وفي الأخير وبعد وصولنا إلى هذه النقطة من المقال، فإنه يمكن تلخيص كل ماتم ذكره في هذا المقال في عدة أسطر بسيطة، وهي على الآتي ذكره.

إن كنت قد دخلت لهذه المقالة بغرض معرفة كيفية كتابة مقال قصير، فإن وبالانتهاء من هذه المادة نكون قد تعلمنا الكثير عدة أشياء وتلعمنا بشكل رئيسي كل ما ينبغي معرفته عن كيفية كتابة مقال قصير نفسه.

يتكون كل مقال بصورة رئيسية من 3 أركان وهي: المقدمة والموضوع والخاتمة.

تحدثنا خلال المقال كيف يمكن لكل كاتب أن يقوم بكتابة كل ركن على الصورة الأفضل له، فلن نقوم بإعادة نفس الكلام ههنا.

إن كنت تريد أن تقوم بكتابة مقال قوي بحق، فعليك اتباع هذه الخطوات التالية:

  • اهتم بأن تكون كلماتك بسيطة دوماً، واحرص على أن لاتجعلها ركيكة كذلك.
  • لاتقم بذكر مصطلحات علمية بدون أن تقوم بذكر معناها، فليس كل قارئ يكون لديه إطلاع دوماً.
  • اجعل الفقرات بسيطة، والجمل قصيرة، واستخدم أسلوب النقاط.
  • احرص على القيام بعمل مراجعة نحوية ولغوية للمقال بعد الانتهاء من كتابته.
  • قم بذكر الكثير من الأمثلة والتجارب والنتائج التي بدورها تقوم بتوضيح الأفكار الرئيسية التي تم توضيحها في المقال.
  • قم بكتابة عناوين فرعية ، واجعل تقسيم مقالك منطقياً والأفكار التي به مرتبة.
  • قم بكتابة ملخص لأهم الأفكار التي تود الحديث عنها خلال المقال، من قبل أن تبدأ بالكتابة أصلاً.
  • اجعل طريقة كتابتك لكل مقال بحيث تكون متناسبة مع ما ستقوم بالحديث عنه، فقم بالتنويع مابين الطرق التفاعلية والجادة وغيرها.
  • احرص على أن تقوم بعرض المقال الخاص بك بعد كتابته على شخص آخر مثل مديرك أو زميل لك في العمل، واجعله يبدي لك رأيه إن لم يمانع.

إن تلك النصائح السابقة تعد من أهم النصائح فيما يتعلق بالتعرف على كيفية كتابة مقال قصير.

نصائح المقالات القصيرة

إن هذه بعض النصائح الهامة جداً فيما يتعلق بالتعرف على كيفية كيفية كتابة مقال قصير.

  • قم بتكثيف المعلومات واحرص على اختيار كلمات ذات دلالة قوية الأثر على القارئ.
  • لاتقم ولا تكثر من ذكر أحداث غير هامة للقارئ، ودائماً احرص على أن تجعل وقع كلماتك مختصراً.
  • بما أن المقالات القصيرة “قصيرة” فإنه سيساعك أن تقوم بالاستعانة ببعض التعبيرات البلاغية التي من شأنها تقليل عدد الكلمات، وتكون ذات واقع سهل على الأذن أيضاً.
  • احرص على عمل صورة خيالية وتطويع هذه الصورة بحيث تخدم موضوع مقالك، وتخدم كونه قليل الكلمات.
  • المهم في المقالات القصيرة هي أن تقوم بنقل الحالة لا الحدث بمعنى أن لاتقوم بذكر ماليس في صميم الموضوع والذي بدوره سيخرج المقال القصير عن حقيقته.
  • المقالات القصيرة تتسم بوجود مساحة من الإبداع على خلاف غيرها، فيمكنك أن تقوم بمزج أنواع مختلفة من الكتابة كالرعب والكتابات الرومانسية
  • في المقالات القصيرة فإن يمكنك حتى أن تهمل أحد أركان المقال الثلاث، ويمكنك كذلك أن تجعل خاتمة المقال الخاصة بك مفتوحة.

إن هذه بعض النصائح شديدة الأهمية المتعلقة بما يتضمن كيفية كتابة مقال قصير.

المقال القصير يتواجد به مساحة للإبداع والحرية أكثر من غيره من أنواع المقالات الأخرى، فعلى الكاتب أن يستغل هذه المميزات.

وعلى كُلٍ فإن هذه النقاط السالفة يمكن أن نعبر بها على أنها ملخص لأهم ماقمنا بالحديث عنه بطول هذا المقال وتعرفنا على كيفية كتابة مقال قصير.

على كل حال إن كنت مهتماً بتعلم المزيد عن كيفية كتابة مقال قصير المتوافق مع السيو.

السيو هو العلم الذي يتم من خلاله أو يتوصل من خلاله للقيام بتحسين محركات البحث، وتحسين الظهور على الويب.

والتي بدورها تساهم في تحسين محركات البحث والظهور على منصات ومحركات البحث.

أو إن كنت تريد معرفة كيفية كتابة مقال قصير، فإننا ننصح بأن تقوم بمراجعة موقعنا، من أجل مزيد من الإستفادة من المقالات والمحتوى المنشور عليه.

تقييم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!